Tuesday, May 14, 2013

عفوا ممنوع نزول المحجبات


اشتكت لي صديقة ايرانية من معاملة الإيرانين العلمانيين في امريكا... صديقتي ايرانية معتدلة... لو رأيتها في شوارع القاهرة لما ميزتها كثيرا عن اي مصرية ... ترتدي بنطالونا واسعا وقميصا او تي شيرت يصل بالكثير الى اعلى ساقها... لا تتسم بكثير جمال لكنها ليست قبيحة... جاوزت الثلاثين بعدة سنوات... امرأة عادية جدا لن تلفت انتباهك وقد لا يتبادر الى ذهنك قط ان كانت شيعة او سنة... هي مجرد امرأة مسلمة لا اكثر.

في امريكا هناك صنفان من الإيرانيين رأيتهم... الأول هو الإيراني الكاره لذاته... تبالغ المرأة في كشف ما تسنى من جسدها كلما امكن... تتماهى مع المجتمع الامريكي في رغبة عارمة في الذوبان.. غالبا ما تسمي اطفالها بأسماء مسيحية او غربية ... هناك حالة عنيفة من البحث عن الهوية لدى هؤلاء... يشربون الخمر غالبا... ويعتبرون ان جنسيتهم السابقة هي مجرد حادثة تاريخية في سبيلها للزوال... كراهية كل ما ينتمي الى معسكر النظام الإسلامي هي سمتهم... 

الصنف الثاني هو المواطن الإيراني التقليدي ... الحجاب العادي الشبيه بحجاب المصريات غير انه لا يتسم بالضيق... لن تجد فيهن من ترتدي عباءة او شادور كما هي الحال في بلادهم... لكن الحشمة والبساطة هي عنوانهم بالتأكيد... الصنف الثاني حريص جدا على اكل الحلال...لا يأكل الا ذبيحة... ويسعى جاهدا ان يحافظ بقدر الإمكان على تقاليده الإسلامية...

قلة عدد الجالية الإسلامية نسبيا لا تسمح بتنوع مذهبي في المساجد... السّنة هم المسيطرون في الأغلب...غالبا بسبب العدد الضخم من الباكستان والبنجلادشيين في البلاد...لكن لن تجد ايراني ينعزل لإن المسجد يديره مسلمون سنة... يشترك الإيرانيون في مدارس الأحد التي تعلم الأطفال القرآن وأداب الإسلام... ينخرطون مع السنة بدون تمييز ولا يشعر احد تقريبا باختلافهم المذهبي...يصلون جماعة وراء امام سني دون مشكلة تذكر.. الإيراني في الغرب لا يحاكمك ولا يفرض عليك اراءه ولا يناقشك في الدين... 

اسعدني الحظ ان كانت اول رفيقاتي في السكن ايرانية... وعن طريقها عرفت عالم ايران الواسع... في جلسة هادئة تجمع بين نساء اغلبهن ايرانيات غير متزوجات كلهن على اعتاب الثلاثين كان من البديهي ان يكون الحديث عن الزواج والتقاليد والمجتمع العربي \ الإسلامي... "زهرة" التي بدأت الحديث عنها...اشتكت انها تعاني في امريكا من سوء معاملة الإيرانين... قالت : " انا لا اكل الا طعام ذبح على الشريعة الإسلامية.. فإن عزمني ايرانيون... وجدت ان كل ما يقدم من طعام مطبوخ بلحوم غير حلال... ولا اجد صنفا واحدا للنباتيين اكله... فاضطر ان اكل سلطة خضراء ... ان كانوا ينوون تجويعي فلماذا عزموني!! اما كان اولى بهم ان يمتنعوا؟" ثم استرسلت... " حين استضافتني صديقة كورية... سألتني قبلها بعدة ايام... ما الذي لا اكله... اخبرتها عن اللحوم وقلت لها استطيع ان اكل السمك ان شئت... الا انها اصرت ان اخذها الى حيث اشتري اللحوم... واشترت لي لحما حلالا حتى استطيع ان اكل كما اشاء..." تعجبت وقتها كيف يمكن لكورية لا تؤمن بديني ولا تعرفني وتحترم عاداتي الى هذا الحد من الإحترام.... في حين يعجز ابن بلدي ومنظومتي عن ان يعطيني نفس القدر من الإحترام..

تذكرت زهرة وحديثها ودهشتها من سوء معاملة ابناء بلدها مقارنة بالغرب.... وانا اشاهد يافطة ممنوع نزول المياه للمحجبات في مصر!!!!! 

اذكر ان سيدة صديقة ارجنتينيه كانت تعمل في مصر لسنوات... حين تذهب الى شاطئ عام من شواطئ مصر تنزل البحر بملابسها لإن هذه عادة البلد...ولا تريد ان تصدم المجتمع بلباس لا يألفونه... اما ان اسعدها الحظ بفندق خمس نجوم فتلبس تي شيرت فوق لباس البحر حتى لا تصاب بتسلخات من الشمس الحارقة... حكت لي يوما ان الإدارة رفضت نزول امرأة محجبة الى الحمام برغم ارتداءها للباس من نفس الخامة التي تصنع للمياه... وسمحوا لها بالنزول وهي ترتدي تي شيرت قطني يمنعها الشمس الحارقة!! 

اهي عقدة الخواجة؟ اهي عقدة اضطهاد ابن منظومتك وانسحاق امام الأبيض الأجنبي؟ لا ادري.... لا املك اجابة سريعة... هي مشاهدات تستحق المتابعة... أظن انها في النهاية مجرد تربية... لو تربينا على احترام الأخر لما وقعنا في التصنيف بداية... اظن هذا هو الفرق بين الشرق والغرب... شعوب تحترم الأخر وتقبل الإختلاف!! وشعوب لا تفهم اختلاف ولا احترام

Sunday, November 25, 2012

ذكريات الثورة 2 (26 يناير)

صحيت يوم 26 يناير الساعة 11 الضهر على تليفون من هشام الجنيدي...بيقولي مدحت في المستشفى والامن محتجزه ومحتاج بسرعة نشطاء يكونوا عنده عشان ما يترحلش على امن الدولة...قلت له طيب وهكلم تامر عبدالوهاب المحامي ونحاول نشوف ممكن نعمل له ايه
طبعا الطلب كان هزلي وعبيط...تخيلوا بعد يوم 25 يناير وعدد المعتقلين الخرافي اقوله سيب كل دول وتعالى شوف واحد في مستشفى لسة اصلا ما اترحلش...تامر الاول قعد يضحك عليا عشان عارف اني بحب مدحت زي ابني فخاف يقولي الحقيقة اتسرع...قعد يطمني انه هيروح..وفي الاخر قالي بصي من الأخر هو لازم يترحل امن الدولة عشان نعرف ندور عليه..وبعدين يا مها المعتقلين بالزوفه...خلينا نشوف المعتقل فعلا الاول
كلمت حسام محفوظ يروح لمدحت المستشفى واتحركت عشان اشوف هننزل فين...كلمت محمد شلبي ودعاء سعودي واتفقنا نتقابل المهندسين الي اتحركنا منها امبارح ونشوف الدنيا فيها ايه
رحنا المهندسين وبدأنا نكلم كل الي نعرفهم وروحوا سلام امبارح نشوف حصل ايه...بصراحة مش فاكره انا اتصلت بمين وعرفت منه ان امن الدولة ملغم كل وسط البلد وان الأمن المركزي في كل خرم وان احتمالات التحرك ضعيفة جدا ومفيش اي مسيرات في وسط البلد دلوقت... قررنا نتحرك على وسط البلد عشان نكون قريبين من مركز الأحداث عند نقابة الصحفيين والمحاميين مدام المهندسين بتاعة امبارح فاضية
وصلت المهندسين انا ودعاء وشلبي وبنت قريبة دعاء مش فاكره اسمها ايه..الجو كان متوتر جدا....كل خرم فيه امن..كل متر في عساكر..بس كان التعب باين عالكل..والشارع والناس متحفزين تحس ان الكل قلقان من الكل...اكاد اجزم ان ريحة الادرينالين كانت في الجو..اتحركنا ناحية نقابة الصحفيين...حسام محفوظ كان وصلنا في وسط البلد 
صوتي كان رايح من الهتافات اليوم الي قبله.... واحنا داخلين الشارع الي فيه النقابة لقينا ناس واقفة عند شارع الشريف متجمعة..وكردون امني من عساكر في نص الشارع...وشوية بلطجية بيجرو ومعاهم راجل بشعر طويل 
مسكوا الراجل عجنوه ضرب في الشارع...بوكسات ولوكميات وشلاليت...كانوا بيعملوا كده في وسط الشارع....والناس كلها واقفة تتفرج....كأن امبارح ما حصلش.... انا الدم غلي في عروقي لما خدوا الراجل ورجعوا ناحية الكردون قعدت اصرخ في الناس...هو احنا هنفضل نسكت لحد امتى عالزبالة دي....انا عايزه افهم ايه الي يخلي شوية الزبالة دي عارفة تضرنا..ماهو راجل لراجل دول تلات رجالة لابسين ملكي....وانا بزعق في الناس لقيت بنت لابسة جينز وشعرها كيرلي ولابسة جاكت لونه فاقع  البنت بدأت تهتف هتافات ضد النظام....دخلت وراها انا وحسام ودعاء وشلبي...الصوت ما كانش طالع مننا بس بقينا كتير..فضلت تهتف حبة على العساكر والظباط وبعدين فجأة بقينا مسيرة متحركة....اتحركنا مع البنت وشوية الستات الي كانوا واقفين مع حبة ناس من الشارع وبقينا بتاع عشرين واحد...واحنا ماشيين بقينا خمسين...شوية بقينا فوق الميتين...اتحركنا في كل حتة في وسط البلد..
دورنا المرة دي كان ثانوي جدا....دي مظاهرة عشوائية ملهاش ترتيب..خرجت كده من الفراغ...وانا ودعاء معناش صوت نهتف...بس حاولنا نأدي على قد ما نقدر....
بقينا بنتحرك في وسط البلد في غياب امني كلي....وقفنا الشوارع ومحدش اعترض طريقنا..ببساطة عشان  مفيش حد عارف رايحين فين ولا هنتحرك على فين....كنا بنتحرك تحرك عشوائي كده مش عارفينه.. .. انا بلغت كل الي اعرفهم اني في مسيرة واحنا بنتحرك عشان ينشروا..وفجأة تليفوني ما بقاش بيبطل رن... واكتشفت ناس غريبة عمالة تسألني عن خط سير المسيرة الي يقولي انا فلان الفلاني من حركة ستة ابريل وبلغني ان حضرتك بتقودي المسيرة وكنت عايز اعرف انتو فين....طبعا هو مسك في اكتر شخصية غلط في التاريخ....مبدئيا انا ما بقودش المسيرة انا فعليا مشيت فيها بس...ثانيا  انا افشل واحدة تعرف تشرح شوارع وسط البلد..ده انا لحد النهاردة مش عارفة اسامي الشوارع من بعض...بقيت عمالة اسأل الناس هو احنا فين....هو مين هنا....هو احنا ازاي؟؟؟
حبة ويتصل بيا واحد يقولي انا من مكتب البي بي سي وكنت عايز اعرف حضرتكو طالعين على فين وهل المسيرات هتستمر طول الليل ولا لأ... طبعا وقتها ما كانتش الثورة نجحت....وكان في احتمال قوي ان دول يبقوا امنجية عايزين يعرفوا تحركاتنا عشان يطوقونا....فبقيت مش عارفة اقول ولا ما اقولش...استقريت على اني مش هجاوب حد في التليوفنات وهبلغ منة تحط عالفيس  والي عايز يعرف يعرف من هناك بقى....
فضلنا نتحرك في وسط البلد من شارع لشارع...والناس الحقيقة كانت بتنضم للشارع بمجرد ما تشوف مسيرة كأنهم مستنيين....هتاف انزل انزل خليك راجل حسني مبارك راحل راحل كان سحري في تحميس الجماهير....
كلمت محمود عفيفي من حركة ستة ابريل الي نسقنا مع بعض يوم 25 عشان اعرف هو فين اكتشفت انه في مسيرة تانية في وسط البلد
 واتزنق في عمارة واتعجن ضرب هو وماجد حسين....
يوم 23 لما قابلت ماجد حسين وعفيفي قلتلهم بصوا انا مش بتاعة ضرب...خلونا نتفق على اتفاق..انا ههتف وانتو تضربوا  لما كلمت عفيفي يووم 26 قالي كلمتك صدقت يا مها...انت هتفتي واديني أنا الي اتضربت :)

واحنا بنتحرك شفنا الأمن عرف يكردن كام مسيرة وزنقهم في عمارة والهراوات شغالة ضرب على عيال مش عارفين هما مين
بس الخطة العامة ما تخشش تنقذ حد....لقيت الأمن كردن مسيرة لف وامشي الناحية التانية...خلي الأمن يجري وراك عشان يحتاس يروح فين ويجي منين....
عرفوا يجيبوا مدرعة في وسط البلد وبالفعل اطلقت انذار الغارة وخرجت كام قنبلة بس لها قنابل صوت عشان كنا في منطقة سكنية... ده ادانا براح بقى نتحرك بعد ما طلع اول انذارين فسكونيا...ما بقاش انذارات المدرعات تخوف
عرفنا ان صينية التحرير وجراج عبدالمنعم رياض فيهم ضرب ومتظاهرين وحصل بالفعل حملة اعتقلات واسعة هناك
رجعنا تاني للشوارع الرئيسية في وسط البلد وكان في مسيرات بدأت تكبر والهتاف بين العمارات بيزلز...انزلوا من بيوتكو خلونا نجيب حقوقكوا..

استمرت المسيرات لحد الساعة 8 بالليل تقريبا...وبعدين كلمني وائل مصطفى (الي كان مقبوض عليه يوم 25 ولسة عنده اصابات من الضرب في البوكس... عرفت انه واخد ترامادول مسكنات بس مش قادر يقعد في البيت وقرر ينزل يشوف الوضع على الطبيعة... اتفقنا نتقابل في البورصة... رحنا عالبورصة وقابلنا أحمد عبدالفتاح  ومحمد فتحي الي كان جاي من ابو ظبي قبلها بيوم عشان يشارك....
فتحي وعبدالفتاح هم شركاء اضراب المحلة 2008...شركاء ابناء مصر الأولى والاحداث الي كاد ان يقتل فيها عبدالفتاح عشان يغطيها..... قلت لأحمد انت مش هتروح المحلة تشوف ايه الي بيحصل ده بيقولوا الثورة هناك قامت بدري....قالي محلة ايه..انا جاي اشوف التحرير...المحلة انا شفتها قبل كده انتو التجديد....اني اشوف المحلة في القاهرة هو ده الجديد....كنا بنتكلم ونضحك واصوات الهتافات طالعة من نقابة المحاميين....ابن عمتي (الي اول مرة يشارك في عمل سياسي) اتصل بيا يقولي انه لسة ماشي من عند نقابة المحاميين والدنيا والعة...وكلمني ابراهيم السعدوني عشان نضم عليهم هناك...بس انا كنت استهلكت..ومعركة النقابات بالنسبة لي كانت حماقة لا ينبغي تكرارها...بعد ما دقت حلاوة المسيرات وانضمام المواطن البسيط بقيت مستغبية فكرة الوقفات عند النقابات الي تتكردن في ثواني....شربنا حبة ينسون وجنزبيل وقررنا نستعد ليوم 28 يناير الي هيكون المعجنة الحقيقية....محمد فتحي سابنا وطلع على نقابة المحاميين في رمسيس....وانا خدت وائل وصلته المعادي...وروحت البيت عند صاحبتي الي كنت بايته مع ولادها مفشفشة....

انتهي يوم 26 والشارع بيغلي والشرطة منهكة ومفحوته.....واحنا كمان منهكين ومفحوتين... بس الفرق ان احنا عندنا امل في بكره...وهما مرعوبين من بكره

Sunday, November 18, 2012

ذكريات الثورة -1 (24 -25 يناير )

انا كبرت وبقى عندي تلاتين سنة... مما يؤكد ان الزهايمر والشيخوخة على وشك الطرق على الابواب...فعليه....وعشان الاقي حاجة تشغلني احكيها للعيال الي بتلعب في الشارع زي كل العواجيز ما بيعملوا..قررت اكتب ذكريات الثورة....هكتبها عشان ما انساش وعشان ما تختلطش عليا الذكريات...مر سنتين بالفعل واكيد في حاجات كتير هتقع مني...فرق كبير بين الذكريات الطازه والذكريات البايتة بعد سنتين...بس هكتبها ان شاالله اكون فاكره منها مشهدين بس.....
سبب تاني مخليني عايزه اكتب النهاردة....اني اول مرة من ساعة الثورة احس باحساس ايام مبارك تاني...ذكريات العبارة رجعت تاني مع حادث الأوتوبيس اللعين....الاوتوبيس الي حصد أرواح 47 طفل وفي 17 منتظرين الموت في مستشفيات مهترأة...
انا مش عايزه ارجع لورا قوي.... مش هبدأ من ايام خالد سعيد هخلي دول في وقت تاني....هكتب من بداية الإستعداد لثورة يناير...
بعد نجاح ثورة تونس وهروب بن علي ووجود 40 الف واحد في شارع بورقيبة في العاصمة التونسية...مباشرة انطلقت الدعوات على الصفحات المختلفة (6 ابريل) و(كلنا خالد سعيد) تطالب بان يوم 25 يناير (عيد الشرطة السابق) يبقى يوم غضب ولعنة على النظام
كان الشعار "التوانسة عملوها في 14 يناير ومصر هتعملها في 25" الدعوة بدأت على استحياء وفجأة انتشرت زي الدخان...حالة من الحماسة المشوبة بالحذر انتابت الكل..مؤكد ان الحكومة المصرية بتبص بقلق على الي بيحصل في تونس.... والدعوة برضه واصلالهم يعني مش هتغيب عنهم دول قاعدين لنا ليل ونهار....
بدأت الصفحات تدعو وتحشد لليوم...وكعادة الأفكار الغير تنظيمية بتنتشر افقيا بسرعة....بدأ الكل يكلم بعضه عن يوم خمسة وعشرين..والأفكار تتطاير...هتنزل؟ مش هتنزل! كل واحد يكتب نوت يحدد فيه موقفه ما بين نازل ومش نازل....مؤيد ومش مؤيد...تصاعدت دعوات تستهين باليوم...وانتشر البوست الشهير خلصوا ثورتكو وبعدين اتكلوا على الله خدوا القهوة في سيلانترو...بس اوعوا تتأخروا... انتشرت تدوينة لو في مدرسة اجنبية وبتتفرج على جريز اناتومي  إي أر ما تنزلش
المهم ان كان في مشاعر كتير قوي متضاربة...من الناس الي كانت بتتريق علينا صديقي شمعي اسعد...واذكر انه كتب بوست حراق قوي عن الناس الفرافير الي عايزين ينزلوا يعملوا ثورة بمعاد وان مفيش حاجة اسمها ثورة بمعاد... وقتها قابلت تامر عبدالوهاب في المقطم وصورنا 1000 ورقة تدعو للثورة وخدتهم منه في عربيتي ونزلنا رميناهم في الشارع..... كان في حالة من الترقب والتحفز لا نهائية.... اهلي في البيت ما كانوش عارفين حاجة عن نشاطي بس كانوا حاسين بالترقب الي احنا فيه.... كنت بفرجهم على فيديوهات عمر عفيفي الي بيتكلم فيه عن كفاح المناطق الشعبية ويعملوا ايه في التطويق وخطط الامن المركزي وخلافه..عشان احسسهم بالجو.... في سهرة منزلية لطيفة اخويا اتفرج على فيديو عمر عفيفي الي كان بيتكلم فيه عن ال100 مسجد الي هتنطلق منهم المظاهرات والتحركات الفردية وتطويقات التشكليات للأمن المركزي....لقيته انتفض وتحمس وقالي شكلها هتبقى ثورة بجد.... انا سكت عشان ما اشككوش اني نازله...
نوارة كتبت تدوينة عمرها هنا وقتها كنا كلنا مشككين....محدش متأكد من حاجة.... بس في حاجة واحدة في نفوس الكل.... انا هنزل ان شاء الله اكون الوحيد الي في الشارع.... انا مش هكون جبان من هنا ورايح....الإحساس ده كان عند الكل...الكل كان مشكك في الناس ومتخيل ان محدش هينزل.... كل واحد كان بيقول لروحه شكلها مفيش غيري....بس حتى لو مفيش غيري انا هنزل برضه...
يوم 23 يناير...عملنا اجتماع مصغر لمجموعة من النشطاء في دار الضيافة بجامعة عين شمس....كنا انا واميرة هريدي (علميين) وتامر عبدالوهاب وماجد حسين ومحمود عفيفي والأستاذ إبراهيم  (محاميين) وحسام محفوظ (صحفي في روزاليوسف) وخلود الطنبولي (جت سريعا ومشيت مهندسة ديكور) و هشام الجنيدي (طبيب اسنان) واحمد مدحت (طالب ازهري) و حسام سويلم (مدرس فلسفة) ووائل مصطفى (مهندس اجهزة طبية) المجموعة اجتمعت وقررنا نحط خطط التحرك...اتفقنا على اننا هنتقابل عند مسجد الحامدية الشاذلية في المهندسين بما ان المظاهرة الأولى هتكون في مسجد مصطفى محمود يوم التلات...قررنا اننا نكون في المناطق الشعبية في ضواحي المهندسين عشان نفرغ الضغط عن قلب المهندسين وفي نفس الوقت نكون قريبين من المظاهرة الام عشان لو حصل اي حاجة نقدر نضم عليهم ونخلق زحام يخلي التعسف ضدهم صعب.... اتفقنا على ان النقطة الف هتكون من عند المسجد عند اول شارع النيل....ولو فشلنا في التجمع نروح النقطة ب عند مسرح البالون عشان نكون قريبين من مظاهرات امبابة....روحت بالليل ودخلت اونلاين لقيت ميل من مصطفى الحسيني لمجموعة أبناء مصر بيقولنا فيه انهم عايزين ينزلوا مبابة ويعملوا مظاهرة هناك...قلت لمصطفى احنا عاملين مجموعة وهنتحرك من الحامدية الشاذالية...اتفقنا على اننا هنضم مع بعض ونبقى مظاهرة واحدة
انا يوميها كنت بايتة عند واحدة صاحبتي ما كنتش في البيت وده سهل لي الخروج...يوم التلات الصبح...نزلت بدري من البيت ورحت مستشفى الدمرداش...سبت عربيتي هناك (عشان امان) وقابلت اميرة هريدي وخلود الطنبولي وسمر سمير الي جت من السويس مخصوص.... قابلنا كمان وائل ميجا الي جالنا على المستشفى هناك...ونسقنا بالتليفونات واتفقنا نتحرك على الجامع على طول....
قبل ما نطلع على المسجد رحت الصيدلية الي قدام المستشفى....وطلبت من الولد السني الملتحي الي واقف قطن وشاش وصبغة يود وضمادات وكنت جايبة معايا اقنعة من الشغل تحسبا للغاز..... الولد بص لي كده وقالي هو حضرتك في حد مصاب....قلت له لسة في حد هيتصاب....قالي هو حضرتك رايحة خناقة...بصت له وقلت له لأ انا رايحة مظاهرة ومتوقعين نتضرب.... لقيته اتبرجل وقال ربنا يوفقكوا....خلوا بالكو من نفسكو....خدت منه الحاجة وحشرتهم في شنطة ضهري ونزلت....
اتمشينا لحد اول كوبري اكتوبر وبعدين خدنا تاكس وطلعنا على المسجد....في المسجد دخلنا قسم السيدات....لقيت ناس لابسين اسود وقاعدين... استبشريت ان يكون في جنازه فيبقى في عدد في الجامع فالمخبرين الي بره ما يعرفوش يميزوا بين زوار الجنازة والمظاهرة...طبعا غني عن الذكر ان الجامع كان مترشق مخبرين وكانوا حولين المسجد من كل ناحية وعربيات الامن المركزي في كل حتة...اسراء عبدالفتاح واسماء محفوظ كانا في عربية حمرا بره الجامع مستنيين ساعة الصفر الي كانت متحددة الساعة 2
دخلنا الجامع وسألت واحدة ست لابسة اسود هو في النهاردة جنازه؟؟ قالت لي اه... من هبلي قلت لها الحمدلله وانا بتنهد بإرتياح...مخدتش بالي اني بجرحها غير لما بصت لي بقرف كإني فرحانه في مصيبتها.... واحنا بنصلي واحدة من البنات الي جايين الجامع تليفونها رن بنغمة شد القلوع يا برادعي مفيش رجوع يا برادعي.... وكنا في وسط الصلاة والتليفون في الشنطة....خلصنا صلاة وقعدنا نضحك بصوت واطي قلنالها يخرب بيتك هيتقبض علينا قبل ما نهتف....
في صف الرجالة كان المخبرين بيصلوا جنب النشطاء....خلصنا صلاة وقابلت محمود فتحي وبسنت اخته كانوا راكنين عربيتهم عند الجامع برضه...اتحركنا مع بعض واتجهنا ناحية شارع وادي النيل.... عدينا النفق...ووصلنا لمنطقة شعبية....هناك قابلنا الحسيني ومجموعته...كنا حوالي خمسين واحد متفرقين كده....وفجأة في وسط الناس...راح الحسيني عند الجزيرة وراح هاتف بصوت عالي...يسقط يسقط حسني مبارك
كان اول هتاف يتقال يسقط يسقط حسني مبارك.....لا كان في لسة اسقاط النظام ولا غيره....بسرعة لمينا عليه كلنا ورددنا وراه....الشارع اتبرجل...اتخض!! الناس عالقهاوي بقت مش فاهمة حاجة....النهاردة التلات....وفجأة واحد في الشارع يقول يسقط يسقط حسني مبارك...الناس خرجت من المحلات تتفرج وهي متنحة....عملنا شبه مظاهرة صغيرة....وفجأة لقينا الناس بتضم علينا...فضلنا نتحرك في الشارع الرئيسي ونخش من شارع لشارع..
الشوارع كلها حارات ضيقة..... كل همنا نفضل في الحواري عشان الأمن المركزي ميعرفش يطوقنا...كان ورانا مخبرين ماشيين ورانا.... بس معرفوش يعملوا حاجة عشان سرعتنا اسرع من عربيات الامن المركزي... وائل مصطفى يوميها ما جاش معانا....وائل راح شبرا وهناك جالنا خبر انه اتقبض عليه واتضرب في اول عشر دقائق....الأمن هناك كان مترصد عشان دي منطقة شعبية...اعتقد ان ناهيا كانت حتة جديدة ما خطرتش على بالهم فما اهتموش قوي بتأمينها
فضلنا ماشيين....واحنا ماشيين دخلت معانا الدكتورة هالة فخري..... كانت لابسة احمر وبتهتف بحماس....الهتافات كانت متقسمة ما بيني وما بين دعاء واميرة ومصطفى الحسيني وايهاب عبدالحميد ومحمود فتحي....إيهاب عبدالحميد ونسمة مراته انضموا معانا واحنا ماشيين ..شافوا المسيرة دخلوا فيها....المظاهرة الي بدأت بخمسين فجأة بقى فيها 3000... تدافع الناس وانضمامهم كان مخيف في جماله.... ولد من بتوع العيش كان راكب عجلة...سلم العيش لواحدة ست واتحرك معانا....تامر خلاه في اول المسيرة بقى يبعته قبلنا يشوف الشوارع مفتوحة ولا مقفولة في امن في اخرها ولا لأ....إياد حروفش برضه انضم معانا في المظاهرة....وكان في المؤخرة... من المشاهد الي عمري ما هنساها...الست الي كانت في البلكونة سمعت صوتنا تحت بيتها نزلت بالشبش وحطت شال على كتفها من غير ما تاخد معاها حتى فلوس....فضلت تمشي وسطينا وتعيط وتهتف لما صوتنا يتعب....الست بتاعة الفرشة الي في الشارع الي عدينا جنبها وبالصدفة كنا بنهتف حسني بيه يا حسني بيه كيلو اللحمة بميت جنيه.... كيلو القوطة بعشر جنيه ومتر مدينتي بنص جنيه.... رمت الفرشة وقالت يلعن ابوهم ولاد كلب...انا معاكو يا ولاد....
اطفال الشوارع كان ليهم اداء ملحمي....الاول كانوا بيتخانقوا معانا على الأعلام الصغيرة...ادناهم اعلام...وجم يمشوا يضحكوا ويهرجوا وهما حافيين.....قلنالهم احنا عاملين المظاهرة دي عشانكو عشان ما تبقوش حافيين تتاني....بقم بيهتفوا اكتر مننا....وكانوا قوة دفع رهيبة وسطنا....كان معانا حبة من التراس الزمالك.... بس عددهم مما كانش كبير...فضلنا نلف في الشوراع ست ساعات متواصلة... ما اظنش ان حد فينا تعب او وقف ياكل لقمة او يشرب بق مية...... فضلنا ماشيين من شارع لشارع ومن حارة لحارة ووجنبنا عساكر الأمن المركزي....لما لقوا ان احنا كل الي بنعلمه بنهتف ونمشي بقت اللواءات ماشية ورانا بس من غير ما تضرب... بصراحة انا استغربت....لدرجة اني بهزار قربت من لوا وقلت له باشا يا باشا هو انتو مستنيين ايه؟؟؟ هتضربونا امتى عشان نستعد؟؟
الراجل ضحك وقال انتو عايزنا نضربكو؟ قلت له لأ بس يعني هي عادة ولا هتشتروها... :)
الراجل ضحك وقالي اتكلي على الله وشوفي شغلك....كنا بنكلم العساكر ونقوله يا عسكري يا غلبان شوف والنبي بتقبض كام...ونهتف فيهم لو جالك امر تضرب اوعى تضرب اخواتك..... احنا اخواتك وبنعمل كده عشانك... العساكر كانت بصراحة مش فاهمة حاجة وخايفين.... هما حسوا بالغضب ناحيتنا ان يوم اجازتهم بدل ما يرتاحوا مرمطناهم في الشوارع طول النهار.....  على الساعة 6 كده قرب المغرب كان صوتي راح من الهتافات...واحد من الظباط قالي يا بنتي انا بلف وراكي من الضهر...انت هتروحي امتى؟ قلت له لو حضرتك عايز تروح اتكل على الله احنا مكملين هنا..... كنا مغترين وفرحانين بالعدد ومش عايزين الممظاهرة تقف....
فضلنا نخرم لحد ما وصلنا العجوزه كانت جاتلنا اخبار التحرير...مصطفى عبدالعزيز كلمني من الميدان وقالي انا هناك والدنيا هنا تجنن لازم تيجو....حبينا نخترق بالمظاهرة الميدان معرفناش الأمن هنا غبى..قفل مطلع كوبري اكتوبر الي في شارع العجوزه.... وقفل مدخل كوبري قصر النيل الي في الناحية التانية من عند ميدان فيني.... ساعتها كنا اتحاصرنا....مصطفى الحسيني وشوية نشطاء حبوا يكسروا الكردون اتضربوا بالشوم ..... حاولنا نخترق شوية بس كانوا متمترسين جدا....العربيات كانت مخنوقة عشان قفلنالهم الشارع....بقيت امشي في وسط الشوارع واقول للعربيات الي مانعك تطلع هو الامن مش انا....عبر عن غضبك بالكلالكس....عملنا مظاهرة بكلاكسات العربيات وقتها....اغلب الناس كانت متضامنة...بس افتكر ان في عربية ملاكي قالت لي انتو حمير...انتو شوية حمير...قلت له تسلم يا امير كتر خيرك....بس وجه غضبك صح...الي واقف في وشك ومخليك مش عارف تروح هو عسكري الامن المركزي مش انا..... ساعتها كانت الناس كلها الي معانا تعبت...قدرنا ان محدش فيهم هيقدر يكمل هما مش نشطاء هما مواطنين عاديين....قلنا للناس احنا هنتجه للتحرير فرداني مدام مش عارفين ندخل في تجمعات.... الي عايز يكمل معانا مكان التجمع هو التحرير واحنا بايتين هناك....والي مش عايز يروح النهاردة ويستنى نشوف بكره هيحصل ايه....
هنا بقى كانت في مفاجأة....في ناس انضمت في فورة حماس بس هي مش عارفة تروح فين...الست الي جانبي قالت لي ووشها كله كسوف انا يا بنتي نزلت بالجلابية بتاعة البيت والشبشب انا حتى مش عارفة هروح ازاي ومعيش فلوس
النشطاء كانوا عاملين حسابهم ينزلوا بفلوس قليلة عشان لو اتقبض علينا ما يسرقوناش.... كنت مخبية ميت جنيه عشرينات في الشراب وفي هدومي بس مش في الجيوب...كان مشهد ساحر والمتظاهرين كل واحد بيطلع جنيهات من جيبه ويديها للأهالي عشان يعرفوا يروحوا بيوتهم..... حتى اطفال الشوارع اديناهم فلوس عشان ياكلوا ويروحوا
كملنا بعدها على الميدان.... ركبنا تاكس ونزلنا في رمسيس....كنا مفحوتين تعب....ما كلناش حاجة من الصبح وصوتنا رايح تماما....سواق التاكس كان منبهر مش فاهم حاجة وبيقول شكل البلد كده هيبقى فيها حاجة كبيرة....عملنا نفسنا مش عارفين حاجة وكملنا...نزلنا في وسط البلد من ضهرها...ومشينا لحد الميدان.....
الله عالميدان يوميها...... الله على جماله..... انا تقريبا قابلت كل الناس الي اعرفهم في حياتي في الميدان....زمايل من ايام الجامعة....زمايل من ايام المدرسة.....صحاب من الشغل.... قابلنا بقيت المظاهرة بتاعتنا هناك كانوا سبقوا.... بنات بعبايات...محجبات....بنات بشعرها...مصر كلها كانت في ميدان التحرير....كانت بداية المدينة الفاضلة.... قعدت عالرصيف انا واميرة نتدفى في بعض...واحنا قعدين عدى علينا واحد عمال يشاور بصباع ويقول الجدع جدع...,الجبان جبان....وانت يا جدع هتبات في الميدان..... خدتنا الحماسة وقعدنا نرددها لكل الناس احنا كمان....شوية ومر علينا واحد من مركز هشام مبارك (يمكن خالدعبدالحميد) وقالنا بنلم فلوس عشان الإعاشة....دفعت عشرين جنيه من الي معايا وخدت منه سندوتشين طعمية كلتهم وانا هاكل صوابعي وراهم من الجوع والبرد..... الجاكت بتاعي كان ضاع في المظاهرات.... فكنت بردانه جدا  في الميدان قابلت معز مسعود وإبراهيم عيسى...الي كان واقف متنح وعلى وشه ابتسامة ملهاش مثيل..... الناس سألته هنعمل ايه يا استاذ ابراهيم؟ تفتكر وزير الداخلية هيطلع بيان؟؟ قالنا مش مهم الحكومة هتعمل ايه...المهم انتو هتعملوا ايه؟؟ انتو الفعل....خلوهم هما رد الفعل
علاء الأسواني كان في ركن تاني حوليه شوية نشطاء وعمال يخطب فيهم بحماس....حمدي قنديل كان بيتمشى..خالد النبوي...مصر كلها بكل اطيافها كانت في ميدا نالتحرير....
الميدان ماكانش فيه اي شبكة....كانت كل الشبكات مقطوعة عشان عاملين شبكة غلوةش عشان الناس ما تتواصلش مع المظاهرات الفرعية بره... ما كانش فيه غير سنترال واحد فاتح تليفونات ارضية....
انا كنت مقعدة منة أختي في البيت ومعاها الباسورد بتاعي تستناني عشان تكون حلقة الوصل عشان لو حصل لي حاجة تبلغ ماما وكنت كاتبة وصيتي على الجهاز وسايبهالها عشان تديهالهم لو مت....
احساس الإستشهاد وان موتنا زي حياتنا ما يفرقش كتير طالما اليوم نجح كان مخيم على الكل.... انا واميرة رحنا كبائن التليفونات نكلم اهلنا....كنا واقفين طابور طويل عريض....المضحك ان كل الي نزلوا اليوم ده مش قايلين لأهاليهم في البيت..تقف بره تسمع كم الكدب الي للركب بقى...ايوه يا بابا...ايه؟؟ بتقول ايه؟؟؟ مظاهرات في التحرير!! لا يا شيخ قول كلام غير ده....لا اصل انا تليفون مقفول عشان فصل شحن...لا انا مع ايمن بنذاكر وسهرانين...لا يا جدع مظاهرات ايه بس احنا برضه بتوع الكلام ده :)
كل الي داخل بيقول نفس الكلام....انا كلمت منة وطمنتها عليا وقلت لها ان مفيش تليفونات شغالة وتليفوناتنا هتفصل عشان طول اليوم فاتحينها..... وتطمن ماما وتقولها اني بخير ووما نزلتش المظاهرات وما تقلقش عليا....اميرة كدبت على اهلها وخرجنا...قابلنا احمد صلاح المعيد بكلية الهندسة جامعة القاهرة...كانت اول مرة ينزل مظاهرات....شافنا انا واميرة وقفنا شوية نتكلم....وبعدين قالي هو انت هتباتي؟؟ قلت له اه طبعا....بص لي باستغراب كده وبص على عبايتي وقالي واهلك هيسمحولك!! قلت له تفتكر ده موقف يحتاج اني استنى اذن اهلي....الخطب اجل يا بشمهندس...احنا في معركة حياة او موت....
سكت وما تكلمش....وقالي انا مشيت بنت خالتي.... ما خطرش على بالي ان الميدان مليان بنات رجالة.....لو كنت اعرف انك هتباتي كنت خليتها تبات معاكو.....
بصعوبة وصلت لمصطفى عبدالعزيز...وقعدنا شوية في الأرض نتباحث....السؤال الملح...طيب اليوم نجح...وبعدين...؟؟ محدش كان حاطط خطة للي بعد كده....كن منتظرين على غرار نموذج تونس خطاب... قلت لحسام محفوظ تفتكر الريس هيخطب؟؟ قالي ولا المحافظ هيعبرنا.... انت في مصر يا بنتي :) كل تصورنا كان في يوم 25 يناير....الي اتفقنا عليه اننا لازم نفضل موجودين....شباب الألتراس كانوا مولعين الميدان هتافات...دول عالم هتيفة من زمان ويعرفوا يهتفوا من غير ما يوقفوا....انا بصراحة كنت فيسطت وصوتي كان رايح مفيش حس اتكلم بيه اصلا... عبدالرحمن يوسف كان عامل زي قائد الكتيبة الحربية...عمال ينظم الناس على مداخل الميدان عشان يمنع المدرعات انها تعدي....انا خدت ايد اميرة وقعدنا نلف في الميدان كأننا طايرين على سحاب...لما عبدالرحمن يوسف نده وقال عايزين حد يحمي مدخل الميدان من شارع قصر النيل....عشان يمنع الدبابات تعدي جرينا جري وقعدنا في الصف الاول عالأرض...مصطفى عبدالعزيز قعد معانا....كانت اول مرة مصطفى ينزل مظاهرة ويبقى في وش الامن بالشكل ده....
بس في النهاية الكترة تغلب الشجاعة....الساعة 1 بالظبط سمعنا صوت الشؤم بتاع انذار الضرب والميدان اتهرى قنابل مسيلة للدموع...انا عندي حساسية من كل انواع الدخان....فجأة حسيت اني بموت..عيني محروقة وصدري مش عارف اتنفس ومناخيري سابت تماما...كل الخل الي حطيته على القناع ما كفاش عشان ما اشمش الغاز..... كانت مأساة....مسكت دراع مصطفى وبقم بيسحبوني...كنت سامعة صوت اميرة عمالة تصرخ بإسمي....مها....حبيبتي....خليكي معاايا...بقينا عاملين طابور...تامر في الاول وراه مصطفى واميرة ماسكة فيا وانا ماسكة دراع مصطفى ومش شايفة حاجة....دخلنا المترو.... طبعا كانت غلطة قاتلة عشان الدخان اتجمع تحت من فتحاا  التهوية...مصطفى كان هيموت من الكحة....رجع وعينه احمرت.... شوية وشغلوا عربيات المترو...عشان نتحرك من المحطة مع ان المترو كان مقفول...ركبنا ونزلنا في اخر محطة....مش فاكره  كانت فين...طلعنا انا ومصطفى واميرة وخدنا تاكس....واحنا فوق كوبر اكتوبر شفنا العيال وهي بتجري
فكرنا في اختيارين...ننزل نكمل جري وضرب مع العيال ولا نروح ونشوف هنعمل ايه!! مصطفى قال انا عايز انزل معاهم تاني... انا واميرة قلنا نروح... اميرة كانت نباتشية يوميها في المستشفى فاهلها مش مستنينها....بس كنا تعبانين جدا....صاحيين من 8 الصبح وطول اليوم جري ولف في الشوارع...قلت له يا مصطفى خلينا نروح عشان يبقى فينا طاقة نكمل بكره....اتفقنا في الاخر اننا نروح...رحنا الدمرداش عشان اجيب عربيتي....كان معانا صحفي من قناة مصر 25 (دي غير بتاعة الاخوان) اسمه إبراهيم....كنا نعرفه من ايام قافلة غزة 2010
المهم وصلنا الدمرداش انا ومصطفى واميرة وابراهيم وحالنا يصعب عالكافر....هدومنا معفرة من قعدة الأرض ولابسن مسكات متغرقة خل وعينينا حمرا وبنكح وصوتنا رايح...اول ما دخلنا المستشفى اتلم علينا الدكاترة والممرضات...لسة اميرة بتجيب لي المفاتيح من جوه الدولاب لقيت نقالة دخله المستشفى وعليها واحد مرمي...والناس بتقول لقيناه مرمي في الشارع...جريت عليه لقيته احمد مدحت (الطالب الازهري الي كنا بنخطط سوا لليوم) اتسرعت وقعدت انده عليه....ده مدحت...ده احمد مدحت....اميرة الحقي مدحت مغمى عليه....دكتورة مروة والدكتورة ريهام من الدمرداش جريوا عليه وخدوه في اوضة يفوقوه....طمنونا ان دي اغماءه عادية من الغاز وعلقوله محاليل.... مصطفى عبدالعزيز شاف منظره مغمى عليه قعد يعيط...قربت منه انده عليه...قعد يخطرف...صحابي....عايز ارجع انا سبت صحابي..... انا عايز ارجع...صحابي ... قعدت انده عليه ما عرفنيش....حاولت اقلعه الجزمة شد رجله وقعد يخطرف....لأ...عايز ارجع لصحابي....انا عايز ارجع .... اميرة طمنتني انها هتاخد بالها منه وروحي انت....اتطمنت عليه ومشيت.... ما كنتش اعرف ان الأمن بلغ عنه امن الدولة وبعتوله اتنين مخبرين لحد ما يجيبوله عربية بوكس تاني يوم تاخده...
خدت عربيتي انا ومصطفى وسقتها لحد ما وصلت مصطفى لعربيته الي مش فاكره كانت فين.... بس واحنا ماشيين دخلنا الزمالك لقينا كل الطرق مقفولة عشان الشباب فضلوا يلففوا الامن المركزي حولين نفسه في كل شوارع وسط البلد....لحد الساعة 4 الصبح...الحقيقة الدور البطولي للرجالة يوميها هد الأمن المركزي تماما واضعف طاقته...
وصلت البيت الساعة 4:30 دخلت عالنت اشوف التعليمات....لقيت صفحات ناشرة ان بكره هنعيد الكرة من تسعة الصبح..... كلمت اميرة لقيتها بتقول ان الامن حابسها عشان متهمينها انها كانت في المظاهرات وعايزين يقبضوا عليها... كلمت تامر عبدالوهاب قال انه راجع لها بس هي اصرت انها هتتصرف ومحدش يجيلها هي هتعرف تتصرف....
نمت بعد ما عرفت بموضوع مدحت...حسيت بالمصيبة....وائل اتقبض عليه واتضرب....مدحت مقبوض عليه.... انا صوتي رايح واميرة حتمال يتقبض عليها.... كانت ليلة عنيفة...بس نمت من غير ما احس ولا افكر....قلت لنفسي لو النهاردة فلتنا من الموت...بكره يوم تاني....
بكره اكملكو يوم 26 يناير

Friday, September 14, 2012

اختصار القول


سأختصر عليك.... انت شفت الفيلم المسئ للرسول؟
اذا كانت اجابتك نعم...فليه شفته وانت عارف انه مسئ؟ وان كان لأ فعلام تغضب وانت لم تره اصلا؟
اذا كنت شفته واقشعر بدنك من كم القرف في الفيلم..هل تعلم ان اغلب النقاط في الفيلم مذكورة في السيرة النبوية "ولكن مردود عليها" حط تحت مردود عليها دي تسعين خط وحياة والدك....اذا لماذا ينشرها مسيحي جاهل؟ اولا لإنه جاهل..ثانيا لإنه مغرض....ثالثا لإنه عايزك تولع وتشيط وتؤكد الجهل المكتوب بحقائق طازه وفريش
نبي المسلمين ارهابي....مش مصدقني....طب استفزوهم كده هتلاقوهم ارهابيين...نبي المسلمين نسوانجي...مش مصدقني...طب بصوا عليهم كده هتلاقوهم بيتحرشوا بالستات ولسة قابضين عالراجل بتاع البعثة الباراولمبية في لندن ومدان بالتحرش ... نبي المسلمين بلطجي بيفرض اتاوات على الناس...مش مصدقني راجعوا تاريخ المسلمين وهكذا
لكن مهلا..قبل ان يشتعل رأيك غضبا..فكر قليلا...انت لست افضل حالا منهم على كل حال...هؤلاء الحمقى انما يفعلون فعلك وانما انت سباق في الأذى بجهل ايضا...
تظنني امزح؟؟ طب خد عندك...جربت مرة كده تعمل سيرش سريع عاليوتيوب بكلمتي "الجنس في الإنجيل"؟
لو كنت عملت دلوقت خدت بالك ان الفيديوهات الي طالعة دي وهم حوالي 1420 نتيجة...اغلبها عربي؟
خدت بالك ان في قامات اسلامية مشهورة اعلاميا بالإعتدال زي "فاضل سليمان" متورطين في حلقات من النوع ده...بالإضافة للمحرضيين التقليديين من امثال خالد عبدالله وغيره...

طيب يا عزيزي المسلم الغيور.. اديني ودنك كده وفكر معايا عشر دقائق...اغلب الأفلام دي عاملها مسلمين اتولدوا مسلمين فقرروا يتوغلوا في اسلامهم اكتر وبشكل ما توصلوا لمعلومة ان يلا ندعبس في كتب الاخرين...طلع لهم كلام مش عجبهم راحوا عملين منه حلقات وبرامج يعرضوه ويسفهوا منه ويستصغروه..

وبعدين حبوا ينشروا العلم قاموا موزعين البرامج دي على قنوات دينية وفضائئية كثيرة لإن كتم العلم حرام...اذا ماذا تقول هذه الفيديوهات...هي تنشر كلمات الإنجيل من افواه المسلمين...تماما كمن يمسك كتب السيرة وهو مسيحي فينظر الى العبادات ويعتبرها ضلالات...وينظر الى الطواف بالكعبة ويعتبرها تراث وثني كالتعبد بالأصنام...ثم يمر على زواج النبي من تسعة فيقول هذا زير نساء...وهكذا...اي عيل في مدرسة بيروح كتاب يستطيع بسهوله ان يفند كل هذه الإدعاءات عند المسيحي المتطاول...لكن سبحان الله يقف عقل المسلم عن تصور العكس...ويظل يردد هذه التراهات التي لايفهمها عن كتب الاخر بأنها قبس من العلم
هنا اجدني امام اشكالية حقيقية....لماذا يعجز المسلم عن العدل؟؟ لماذا نزدري الأخر ليلا ونهارا ونحتقره ثم نغضب بشدة لو مسنا قرح مثله؟؟ ويأتي السؤال ابديهي الأخر...لماذا يصمت مسيحيو الشرق عن هذه التراهات؟؟ماهو الفارق الموضوعي بين ان نتهم نبي الإسلام بأنه متحرش بالأطفال وبلطجي وإرهابي وان نتهم انجيل المسيحين انه جنسي وفاحش وفاضح...ماهو الفارق الموضوعي بين مسلم يمسك الإنجيل فيؤلف فيه على هواه في قناة تلفزيونية عامة...وبين مسيحي يمسك السيرة فيمر فيها على هواه ويعرضه في قناة اعلامية عامة؟؟؟؟ بالله عليك قل لي ماهو الفارق؟

قفز الى ذهني السؤال الأخير بعد ان اصبحت مكانهم...ها انا الأن اعيش كأقلية اسلامية في بلد اغلبها مسيحي.. ولا ارد على تفاهات تيري....بل لا اجد احدا مشغول بها...تفهمت الأن لماذا يسكت مسيحيو الشرق...يسكتون لإن هذا ذر...هذا هباء...هؤلاء مرضى في عقولهم فلم نرد عليهم اصلا..فلنهتم بقضايا مهمة وللدين رب يحميه..

لقد تعلم مسلمو الغرب من مسيحيو الشرق كيف تكون المعارك...لا تأبه كثيرا بتطاول السفهاء...ركز في ان توفر دعم لمواطنيك... لا تشغل بالك كثيرا بمعارك وهمية وافهم طبيعة مجتمعك وتعامل معه...لذلك استفاد مسلمو سويسرا من ازمة الرسوم المسيئة في الدنمارك اثناء ازمة المآذن لديهم...ناشدوا العالم العربي وطالبوا صراحة بترك الشأن السوييسر لأهله...ناشدنا اهلونا في سوسرا ان لا نتدخل وان منع المآذن هو خيار ديموقراطي يرتضيه الجميع...بالبلدي قالولنا حلو عنا الهي لا يسيئكم...النتيجة...مرت الأزمة على خير...المآذن في النهاية شكل هندسي وليس جزءا من بناء المسجد لا يقام بدونه

مقولة مشابهه يرددها مسلمو الغرب...بالله عليكم دعونا وشأننا... ساتترككم وهذه الفقرة الهامة
"على الرغم من الشائع لا يمتنع المسلمون في الغرب عن ردود الأفعال الغاضبة والإنفعالية لإعتداءات يروج لها الإعلام سواء في التلفزيون او الصحف او المجلات المصورة التي تسئ للرسول الكريم او للإسلام نتيجة لحلمهم او لصبرهم ولا حتى لتسامحهم...ولكن ببساطة لإننا لا نسمع عنها!! لقد امضيت نصف يومي في مطالعة الأخبار ولم اسمع همسة واحدة عن الفيديو المسئ ذلك لإنه في أغلب الوقت تكون هذه افعال قلة قليلة من المرضى المتعصبين الذين يجتنبهم اغلب الناس! ولما لا نتجنبهم؟ نحن نقارن رسول الله بحشرات مزعجه

أخيرا لا تكن ابلها... تدين الإرهاب وتمدح بن لادن....تقدس العذراء وتسب اتباعها... تحب الرسول وتقتل النفس التي حرم الله الا بالحق من اجله بغير حق....تدين الهجوم على البرجين وتفرح في اعداد القتلى...




http://www.1stethical.com/2012/09/12/forget-about-not-in-my-name-but-think-of-your-own-name/

Saturday, February 25, 2012

ودنك منين يا جحا

تذكرت وانا اقرأ خبر غلق المواقع الإباحية الذي تبناه مجلس الشعب السلفي...ولا اقول الشعب المصري عشان انا معرفش الناس دولهما ولا يونكن اعترف بشرعية ارهابيين كمثثلين عن الشعب....بموقف قديم حدث من احد اقاربي السلفيين...

كان قد انتشرت حادثة تصوير السيدات في محلات الملابس عن طريق كاميرات توضع خلف المرايا في غرف خلع الملابس..الخبر كان مزعج جدا واثار حفيظة المجتمع ككل..وطبعا لم يتم عقاب احد ولم نسمع عن محلات اغلقت مثلا او حملات تفتيش او خلافه...بس ما علينا يعني هو كان ايه بيتراقب عشان يراقبوا الكاميرات!

اثيرت المسألة في لقاء عائلي واذا بقريبي السلفي يقول...ياااااه الواحد طول ماهو ماشي عالسنة...ما يخيبش ابدا...شوفي يا سكوت...الرسول ما سابش حاجة الا ما علمهالنا....لو اتبعنا سنته عمرنا ما هنضل ولا هنضيع...احنا عشان ضيعنا حديث الرسول الذي نهى فيه المرأة عن ان تضع عنها ثوبها خارج بيتها ابتلينا بمثل هذه المصائب والعياذ بالله!!

تعجبت من المنطق!! خاصة وان في عصر الرسول كانت المرأة تضع ثيابها كراهة في خارج بيتها حيث لم يكن الحمامات معروفة وانما كانوا يتغوطون في الخلاء! فكيف ينهى الرسول عن وضع الثياب وهو الأمر الضروري في عصره! لكن ما علينا

قلت لقريبي اذا بالله عليك ان نهينا النساء عن قياس الملابس في المحلات فكيف تشتري احتياجاتها؟
اجابني بسرعة وبحدة فلتأخذ ما تريد تجربه في منزلها وتعيد ما لا تريد!! لا اخفيك سرا عزيزي الذي يقرأ ومش مهم تكون موجود عشان انا بكلم نفسي اصلا....اني ضحكت من قوله حتى استلقيت على ظهري

قلت له هو انت لما تلاقي محلين حطوا كاميرات للستات تقوم اول حاجة تفكر فيها في علاج المشكلة انك تمنع القياس في المحلات!! طب ما فكرتش مثلا انك تصدر عقوبة مغلطة وانك تراقب المحلات !!! يعني لو في يوم حد انتحل لبس ظابط وسرق بيه حد هتروح لاغي لبس الظباط وتقول عشان محدش يلبسه تاني؟؟ ولا المنطق انك تحط عقوبة مغلطة تخلي الناس تفكر مرتين!!

تذكرت هذا الموقف حين حدثت المهزلة المتوقعة من غلق المواقع الإباحية (ومحدش يقولي وده هيزعلك في ايه هو انت قبيحة! عشان انا بتكلم عن المبدأ ومش عايزه غباوة عالمسا)
في عالمنا العربي اعلى نسبة مشاهدة للأفلام الجنسية واعلى نسبة استهلاك للمواقع الإباحية على الشبكة العنكبوتية....ماشي دي معلومة تستحق الدراسة والإهتمام!! يا ترى ده عشان احنا شعوب قليلة الادب بالفطرة!!

ولما احنا قللات الادب امال مين الناس الي نزلت تنتخب الناس الي بدقون دول!! ده الشعب اتسرع لما سمع المادة التانية هتتلغي كإنه ما بيسبش فرض وبايت عالسجادة...اذا هناك مبرر اخر غير انه قليل الادب!
تلاقي بقى دراسات تكلمك عن ارتفاع سن الزواج للجنسين وزيادة نسبة العنوسة
وزيادة معدلات الإغتصاب والممارسات الجنسية السيئة نتيجة لقلة المعرفة...
لكن لا احد يهتم بدراسة الأسباب التي اودت للنتائج فيحصل على مجتمع فاضل بالفعل! هم لا يفقهون سياسة العلاج

علاجات مجتمعنا دائما بالبتر...وهو امر لا يدل بالضرورة على التعصب قدر ما يدل على الجهل
لإن العلم في اساسه هو تعدد الوسائل لحل المشكلة

إن الجرائم لن تختفي من اي مجتمع ايا ما كان...لكنها تقل مع تقليل معدل الإحتقان...ودور الدولة هو في ايجاد افضل الوسائل لحياة امنة للشعب في مجملة بأقل قدر من التدخل في حياته الشخصية...والحد من حرياته

في دراسة لطيفة لمعدلات الجريمة في المدن المختلفة في امريكا وجدوا ان اعلى معدلات تعديات جنسية تقع على النساء البيضاوات ذوات الدخل المنخفض وطلبة الجامعة وذلك غالبا لإضطرارهن للعمل في المكتبات والمعامل لساعات متأخرة من الليل مما يعرضهن للمخاطر

طريقة الحل العربية لهذه المشكلة ان تعليم النساء فيه خطر على الأمة لإنه يعرضها لمخاطر الطريق ولا يجوز خروجها بلا محرم

اما طريقة الحل الغربية التي تعامل المرأة حقا على انها كائن متساوي بالرجل له نفس الحق في الدراسة والتعلم والسعي لتعمير واصلاح الأرض فابتكرت خدمة تابعة لجهاز الشرطة يعمل بها طلبة الجامعة من الفتيات...حيث توفر الجامعة سيارات خاصة للخدمة الليلية تقدم خدمة مجانية للطلبة بنقلهم من اماكن سكنهم الى اي مكان تابع للجامعة من معامل او مكتبات او قاعات دراسة او مستشفى جامعية الى اخره...بدون مقابل وتعمل بمجرد ما تغيب الشمس...وبالفعل ادت هذه الخدمة الى انخفاض معدلات الجريمة

بدلا من ان تغلقوا المواقع الإباحية (وهو الامر الذي سيتحايل عليه اي طفل مراهق في الثالثة عشر تعمل هرموناته بكفاءه تامة حتى الان) اعملوا على ان يعلم هذا الطفل ان ما يفصله بين النظري والعملي هي سنوات قليلة وليس عمر بأكمله....
عالجوا المشكلة....بغير الكي هداكم الله..

Saturday, February 11, 2012

احن الى عالمي القديم

بمجرد ما انتهيت من مطالعة كافة الإخطارات على حائطي الخاص في وش الكتاب...وما ان انتهيت من المرور على جميع حوائط الأصدقاء واديت واجبي الإجتماعي من لايكات وكومنتات على ما يستحق من الصور والتعليقات....اصابتني حالة من الملل...ورغبة حارقة بالطل على مدونتي...

لم اكتب شيئا يذكر من اكثر من عامين....

كان التدوين عالما....عالما كاملا له مفرداته وادواته...له نماذجه واصحابه...مدونتي تحمل بصماتي....تحمل سنوات عمري...

تخبطاتي وملامح شخصيتي العشوائية...مدونتي بروابطها الهامشية تحمل تطوري....

اخر ما كتبت كان في وقفة خالد سعيد الثانية ... منذ ذاك الوقت وكل شئ يجري بسرعة

وقفت حزنا وحدادا على شهيد العصر خالد سعيد....وسافرت الى بلاد كثيرة وبعيدة....

رأيت الكثير ... وعاصرت الكثير....ازعم اني امرح بسنوات عمري كما ينبغي

لم يعد يطل على مدونتي منذر ومهنى ومفيد والحسيني ومريم والساعاتي

اصبحت الأسماء التي نلقاها على القهوة مندهشين لها شكل وملامح وصفات

اللعنة على عالم كتاب الوشوش...الذي محى متعة التخفي

....انت مندهش؟؟ انت سكوت؟؟ غريبة تخيلتك اكبر...وانا كمان!!

لم نعد نعرف بعضنا البعض بأسمائنا الحركية....لم اعد سكوت...وانما صرت فجأة مها ... لم يعد مهنى حزين....وانما صار مهنى

لم يعد المستقبل غامضا فقد اصبح ماض بالفعل!!

لم يعد الطالب طالب...ولا المحب محب....كبرنا جميعا...ولم يبقى لنا من ماضينا الا قليل من الصور وبعض التدوينات

الثورة نعمة ....لله الحمد من قبل ومن بعد....لكن لماذا بالله عليكم افتقد جلستي على الأرض تحت منصة القاضي استمع الى المرافعات الهزلية لمحامي الظابط المنفلت السافل اسلاك نبيه؟؟

لماذا افتقد سفاهات الأصدقاء....لماذا افتقد نوارة التي كانت تمشي في الطرقات فلا يهاجمها بلطجية....لماذا افتقد مريم ومنذر ورانيا

لماذا افتقد ابناء مصر.....الكيان الذي صنعناه حلما....واستنزفناه....ثم استنزفنا....ثم ذاب وذبنا معه

ممممممممممم فلأحتفظ بتراهاتي ها هنا...مالنا نحن ووش الكتاب...نحن ابناء التدوين....

قولي يا فيروز...

Saturday, May 28, 2011

بكره امام سفارة السودان من 5-7

البنوته الحلوة الي في الفيديو ده...اسمها صفية اسحق...فتاة سودانية جميلة كل جريمتها انها ناشطة سياسية

يمكن مش شبه الناشطات السياسيات المصريات الي صوتهم عالي ونبرتهم حادة وتبص للوحش في عينه وتقوله امشي من وشي الساعادي..هي اقرب لفتاة وديعة رقيقة صوتها يكاد لا يسمع ... لكن عقلها نشط وواعي وعندها افكار واحلام تخليها تحلم ببكره اجمل واقوى

البنوته الجميلة دي...عملت زي كل بنوته مهتمة بواقع بلادها ونشرت مقالة ولا اتنين في مجلة ولا اتنين تدافع عن حقوق المرأة في المجتمع السوداني

كل جريمتها انها حاولت تكون متفاعلة مع قضايا وطنها..فكانت النتيجة اختطافها من الأمن الوطني وضربها وتعذيبها وانتهاءا بإغتصابها

مش هطول عليكوا في الحكاية..تقدروا تسمعوها منها مباشرة...

لم تنتهي الكارثة بما حدث لصفية....بل تفاقمت لما الأديب والصحفي السوداني فيصل صالح تضامن معاها

وطالب فقط بفتح تحقيق في الحادثة....تم توجيه تهمة اليه بنشر اخبار كاذبة ومضللة وحسب رؤية المحاميين السودانين غالبا هياخد فيها حكم...

محاكمة فيصل هتكون بكره....

فيصل هو الرجل الأول الي استطاع ان يقول كلمة في حق هذه الفتاة المسكينة...لإن لم يقتلك الغم كمدا على شهادة هذه الفتاة

فاسفة على ازعاجك لست انت من اريد...لكن لو اتهزيت إن امرأة عربية مسلمة تم انتهاكها واغتصابها بالشكل البشع ده لمجرد انها ناشطة سياسية

لمجرد انها تفكر...ويتم التنكيل بكل من وقف معها حتى لا يتسنى لأحد ان يقول لوجه الظلم لأ

لو مصر بعد الثورة مش هتقف مع صفية وفيصل...يبقى احنا لسة معندناش دم

للتضامن مع فيصل اضغط هنا حضور